الداعية السعودي عائض القرني يتهم إيران بمحاولة إغتياله في الفلبين

كشف الداعية الإسلامي البارز عائض القرني أن التحقيقات الفلبينية أثبتت أن إيران وراء محاولة الاغتيال التي تعرض لها أثناء زيارته للفلبين قبل أكثر من ستة أشهر.
وقال الشيخ القرني، في مقطع فيديو نشره عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مساء السبت: إن السفير السعودي في الفلبين عبد الله البصيري أخبره بأن "التحقيقات الفلبينية أثبتت أن إيران وراء محاولة اغتياله".
وأضاف: "يعني أن إيران يستهدفون المسلمين والحجاج والمعتمرين.. هم عدونا، الصهاينة والصفويين".
وتابع يقول: " كنا نتوقع من إخواننا في مؤتمر الشيشان أنهم يوجهون خطابا لأعدائنا الصهاينة والصفويين" وأقول "انتبهوا" و "اسأل الله أن يكفينا شر إيران ومن وراءها من الصفويين المجوس، وحسبنا الله ونعم الوكيل".
وتعرض القرني لمحاولة اغتيال بعد انتهائه من محاضرة دينية ألقاها في مدينة زامبوانغا بجزيرة مندناو جنوبي الفلبين مطلع مارس/آذار الماضي.
وأصيب القرني في ذراعه ومعدته جراء إطلاق ثلاث رصاصات على سيارته، وتبادلت الجهات الأمنية الفلبينية إطلاق النار مع الجاني فأردته قتيلا.
وكانت الشرطة قد قالت وقتها إنها حددت هوية الجاني الذي أردته القوات الأمنية قتيلا عقب الحادث، وهو طالب جامعي يدعى روغاسان ميسواري (21 عاما).
ويعد القرني من أبرز الدعاة بالعالمين العربي والإسلامي، ويتابعه 14 مليون شخص على حسابه بموقع "تويتر".

ليست هناك تعليقات: