ميليشيات شيعية عراقية تهدد السعودية والبحرين بأعمال إرهابية

أعلن قيس الخزعلي، الأمين العام لتنظيم "عصائب أهل الحق" في العراق، أن "الحشد الشيعي " يفكر في التدخل المسلح في الخليج، وخاصة ضد الحكومتين البحرينية والسعودية" .

وأضاف الخزعلي: "جزء كبير من تشكيلات فصائل المقاومة يعتقد أن واجبه الثاني، مضافا إلى واجب "الحشد الشيعي "، هو نصرة الشعب البحريني، ونصرة أهل الأحساء والقطيف، في حالة تجاوز العدو مراحل وخطوطا حمراء" بحسب تعبيره .

جاء ذلك ردا على إعلان السلطات البحرينية، إسقاط الجنسية عن المرجع الديني الشيعي، المقرب من المعارضة، عيسى أحمد قاسم.

وأكد الخزعلي وقوف "الحشد الشيعي " (العصائب جزء من الحشد) في العراق مع الخيار المسلح في السعودية والبحرين، قائلا: "نحن مع هذا الخيار، وندعمه بكل ما نستطيع، ونفكر فيه، وعندنا استعداد لنصرة إخواننا في البحرين والأحساء والقطيف أكثر مما يمكن أن نتكلم الآن".

واتفقت تصريحات الخزعلي مع قاسم سليماني، والذي نشرته المواقع الرسمية الإيرانية، وذكر فيه أن "أي اعتداء على الشيخ قاسم سيواجه بمقاومة مسلحة غير مسبوقة"، على حد وصفه، وهو "ما سيؤدي إلى إسقاط النظام الحاكم في البحرين"، قائلاً: "إن هذا سيكون أول التبعات وحسب".

جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يوجه فيها قادة في الحشد الشيعي  تهديدات إلى دول الخليج، حيث سبق لهم أن توعدوا دول الخليج بأنها ستكون مستهدفة من قبلهم.

كان سياسيون عراقيون ، مقربون من "الحشد الشيعي "، قد صعّدوا من انتقاداتهم لثامر السبهان، السفير السعودي في بغداد، احتجاجا على تحركاته، التي يقرأها مراقبون باعتبارها موجهة ضد الهيمنة الإيرانية على القرار في بغداد.

حيث قال وزير الخارجية العراقيّ، إبراهيم الجعفري، إنّ "تحرّكات السفير السعودي في بغداد تمثّل تدخّلا صارخا في الشأن العراقي الداخلي".

وأضاف الجعفري، إنّ "ما يقوم به السفير لا علاقة له بدوره كسفير، وقد تم إبلاغه من قبلنا بشكل رسمي بتحرّكاته غير المقبولة".

من جانبه ردّ السفير السعودي في بغداد، ثامر السبهان، على مسؤولين عراقيين عقب تصريحاتهم التي طالبت بطرده من العراق، مؤكّدا أنّ "محاولة إبعاد المملكة عن العراق لن تفلح".

وقال السبهان، إنّ "الحملة التي تواجه السفارة السعودية في بغداد لا تخفى على أحد"، مبينا أنّ "هناك هجوما وتصريحات تنشر في قنوات عراقيّة، فضلا عن تحركات كبيرة جدّا مطالبة بإغلاق السفارة وطرد السفير السعودي من العراق، ومحاولة اصطياد أي أخطاء على السفارة".

يشار إلى أن الحشد الشيعي وقوات العبادي يسعيان بكل قوة إلى إلهاء الشعب العراقي عن الخسائر التي مُني بها في معارك الفلوجة من خلال طرحهم للحرب علي المملكة والبحرين .

ليست هناك تعليقات: