أمريكية تعيش في سفينة سياحية فاخرة بكلفة 164 ألف دولار سنويا

قررت عجوز أمريكية أن تنفذ وصية زوجها، الذي توفي بالسرطان في عام 1997، وتعيش كامل حياتها في البحر على متن سفينة سياحية فاخرة بكلفة 164 ألف دولار سنويا.

وكانت لي واتشستيتر (86 عاما)، باعت منزلها في ولاية فلوريدا الأمريكية بعد وفاة زوجها  بالسرطان في عام 1997، بعد زواج دام خمسين عاما، وقررت تكريم رغباته والعيش على البحر بشكل دائم، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

 وعاشت واتشستيتر على متن سفينة تابعة للخطوط الهولندية حتى عام 2008، ثم تركتها لأن القائمين على السفينة أوقفوا حفلات الرقص فيها، وانتقلت إلى سفينة أخرى لأنها "تحب الرقص كثيرا"، وهي تعيش على متنها منذ ذلك الحين.

وتعيش واتشستيتر في جناح فخم داخل السفينة، وأصبح الجميع يعرفونها، حتى أن البعض يناديها "ماما لي"، ويكلفها هذا الجناح ما يقرب من 164 ألف دولار في السنة، وزارت أكثر من 100 بلد في أكثر من 200 رحلة حول العالم.

ليست هناك تعليقات: