عام 2014 كان كارثيا على الرياضة المغربية في جميع مستويات



زاد قرار سحب تنظيم كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم وتدخل الملك محمد السادس عاهل المغرب مطالباً بفتح تحقيق لتحديد المسؤول عن الضرر الذي أصاب ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط خلال مباراة دور الثمانية بكأس العالم للأندية من قتامة عام 2014 على الرياضة المغربية.

وشهد العام الحالي العديد من النتائج الرياضية المتواضعة رغم انتخاب مجالس إدارات عدة اتحادات رياضية في مقدمتها كرة القدم والتايكوندو.

وتشبث المغرب بطلب تأجيل استضافة النسخة الثلاثين لكأس الأمم الإفريقية بسبب مخاوف من تفشي فيروس الإيبولا لكن الاتحاد الإفريقي للعبة قرر سحب التنظيم من المغرب ومنحه لغينيا الإستوائية بعد قرابة شهر من الشد والجذب.

كما استبعد الاتحاد الإفريقي المنتخب المغربي الأول من المشاركة في النهائيات الإفريقية التي ستقام في الفترة ما بين 17 يناير/ كانون الثاني و8 فبراير/ شباط المقبلين لأنه لم يعد يمثل الدولة المضيفة.

وسمح الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بمشاركة الأندية المغربية في دوري الأبطال وكأس الاتحاد الإفريقي في الموسم المقبل بينما فضل إرجاء البت في العقوبات الرياضية والمالية المتوقع فرضها على البلاد إلى ما بعد كأس الأمم الإفريقية بعد لقاء احتضنته العاصمة المصرية القاهرة الإثنين الماضي وحضره فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي.

وعين الاتحاد المغربي بادو الزاكي حارس المرمى السابق - والذي قاد المنتخب الأول قبل عشر سنوات لنهائي البطولة القارية ليخسر أمام تونس - مدرباً للفريق في مايو/ أيار الماضي.

ولا يعرف المنتخب الأول مصيره بعد استبعاده من البطولة القارية المقبلة وسط تكهنات باستبعاد آخر من نهائيات أمم إفريقيا 2017.

ويمر الفريق بفترة توقف اضطراري إلى ما بعد صدور العقوبات المتوقعة والتي ستشمل عقوبات مالية ويكتفي بخوض مباريات ودية.

وبجانب سحب تنظيم كأس الأمم الإفريقية تسببت الأمطار التي هطلت على العاصمة الرباط خلال مباراة دور الثمانية لكأس العالم للأندية والتي جمعت بين كروز أزول المكسيكي ووسترن سيدني واندرارز الأسترالي في ظهور مشكلات في أرضية ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

ودفع هذا بالعاهل المغربي للتدخل شخصياً بإصداره أمراً لرئيس الحكومة عبد الإله بن كيران بفتح تحقيق "معمق وشامل لتحديد المسؤوليات" كما منع وزير الشباب والرياضة محمد أوزين من حضور نهائي كأس العالم للأندية بعد قرار بتعليق كافة أنشطة الوزير.

وفاز ريال مدريد الإسباني باللقب بعد تغلبه على سان لورينزو الأرجنتيني 2-0.

ويأتي ما حدث هذا عقب إشادة سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) بالنجاح التنظيمي والجماهيري لكأس العالم للأندية رغم خروج المغرب التطواني ممثل البلد المستضيف من الدور التمهيدي.

وكان المنتخب المحلي قد افتتح العام بأول مشاركة له في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين بجنوب إفريقيا والتي بلغ فيها الدور الثاني.

وودع منتخب الناشئين تصفيات أمم إفريقيا مبكراً بعد الخسارة أمام غينيا ذهاباً وإياباً وهو نفس المصير الذي تعرض له منتخب السيدات الذي خرج من التصفيات على يد نظيره الجزائري.

وعلى صعيد الأندية ودع المغرب التطواني كأس العالم للأندية من الدور التمهيدي بخسارته بركلات الترجيح أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي الذي أنهى البطولة في المركز الثالث.

وأدى هذا الخروج المخيب والذي جاء على عكس من انجاز الرجاء البيضاوي ببلوغه نهائي البطولة العام الماضي في إنهاء ارتباط الفريق بالمدرب عزيز العامري والتعاقد مع الإسباني سيرخيو لوبيرا.

وخرج ناديا الرجاء البيضاوي والجيش الملكي من الأدوار الأولى لدوري أبطال إفريقيا خلال العام الحالي.

وعلى نفس المنوال سار المغرب الفاسي بخروجه من كأس الاتحاد الإفريقي من الدور الأول.

وكان الدفاع الحسني الجديدي الاستثناء من قاعدة إخفاقات الفرق المغربية حيث بلغ الدور الرابع لكأس الاتحاد الإفريقي ليخرج بعد تطبيق قاعدة الأهداف خارج الملعب بعد تعادله 2-2 أمام الأهلي المصري الذي توج باللقب في النهاية.

وشهد عام 2014 انتخاب عدة رؤساء لاتحادات رياضية بما في ذلك اتحاد كرة القدم الذي جاءت انتخاباته بعد مخاض عسير ليفوز لقجع بالمنصب لمدة أربع سنوات بينما انتخب مصطفى أوراش رئيساً لاتحاد كرة السلة وبشرى حجيج لاتحاد كرة الطائرة وادريس الهلالي رئيساً لاتحاد التايكوندو.

وجاءت بقية نتائج الرياضات الأخرى متواضعة بما في ذلك ألعاب القوى التي يتألق فيها المغرب دوما.

واكتفى منتخب ألعاب القوى بذهبية واحدة في بطولة إفريقيا التي أقيمت في مراكش والتي احتضنت أيضاً كأس القارات لألعاب القوى.

وتوقفت مسيرة منتخب كرة اليد عند دور الثمانية لبطولة إفريقيا التي احتضنتها الجزائر بخسارته أمام منتخب مصر.

وتوجت وئام ديسلام بلقب بطولة إفريقيا للوزن الثقيل للتايكوندو بتونس وأحرز منتخب السيدات لقب البطولة العربية للكرة الطائرة الشاطئية بتونس والمؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

كما توج منتخب سيدات الملاكمة بطلاً لإفريقيا في البطولة التي أقيمت بجنوب إفريقيا.

ليست هناك تعليقات: